كتير مننا بيقع في مشكلات كتير، مشكلات سواء في الشغل او خاصة، وفي النهاية ايًا كان نوع المشكلة فاحنا بنضطر نخصص جزء من وقتنا عشان نحلها، احيانا بيكون الوقت متوفر وسهل نشتغل عليها براحتنا واحيانا بيكون ضيق وصعب لكن النهاردة بنقدملكم مثال مهم جدًا عن كيفية التعامل مع المشاكل في اقل وقت واصعب موقف ممكن اي حد يتعرضله
مبدئيًا قبل سرد الموقف خلينا نكون عارفين ان في 6 خطوات اساسية لازم نمشي عليهم قبل حل اي مشكلة، الست خطوات دول بيساعدونا في التفكير المنطقي والمُرتب لحل المشاكل بأسهل وأسرع طريق
1- Define the problem
2- Gathering information
3- Generating Solutions and Alternatives
4- Evaluating and developing solutions and alternatives
5- Selecting the best solution
6- Planning and implementation

Define the problem
انك تحدد المشكلة نفسها وتعرفها لنفسك وللي حواليك وتعرف سببها.

Gathering information
تجمّع حواليها المعلومات اللازمة وتعرّف لنفسك الـ Need اللي انت عاوز تخرج بيه.
Generating Solutions and Alternatives
ابتكار والخروج بافضل الحلول، من غير ما ترفض اي حل ماهما ظهر انه غبي او غريب او صعب يتنفذ.
Evaluating and developing solutions and alternatives
تقيم الحلول وتشوف ايه منهم مناسب وقابل للننفيذ
Selecting the best solution
تختار انسب حل واكثرهم توافقًا مع ظروفك الحالية
Planning and implementation
تخطط للحل وتنفذه، نبدأ نعمل اسقاط على المثال
____________________________________________
سنة 8 هجريًا، يعني من حوالي 1400 سنة ، بعت الرسول سفير من عنده لاحد ملوك بصرى وكانت وقتها تبع مملكة الروم، اعترض احد الاشخاص السفير ده وقتله لما عرف انه مُسلم، وكان زمان من المعروف ان قتل سفير شخص ما بمثابة تقليل منه وقلة احترام لحاكم الدولة والدولة كلها وكان بيحتم رد سريع من الرسول لرد الاهانة دي.
قرر الرسول انه يبعت سرية عشان يثأروا للسفير، جمّع الرسول 3000 مُقاتل وده كان اعظم عدد اسلامي يخرج في حرب واحدة، وكان اكبر عدد قبل كده 1600 مُقاتل، أمَّر الرسول على هذا البعث زيد بن حارثة، وقال: (إن قُتل زيد فجعفر، وإن قُتل جعفر فعبد الله بن رواحة.) *حديث* يعني لو القائد مات يتعين مكانه فُلان ولو مات ففُلان ولو مات ففُلان مكانه.
بدأ الجيش رحلته بزهو ونشوة وهم حاليا اكبر جيش اسلامي وعدده 3000 لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، جات الاخبار ان عدد الجيش المقابل 200.000 جندي، أيوة 200 ألف، يعني 66 ضعف عدد المسلمين.
لما الجيش عرف بات ليلتين في مكان اسمع (معان) ليلتين يفكر، ازاي يواجهوا الجيش ده كله بجيشنا الصغير وهما بعيد جدًا عن المدينة، أُقيم مجلس استشاري في (معان) وبدأوا يسردوا الحلول اللي قدامهم، نقاتل دلوقتي ولا نطلب مدد، نرجع خالص ولا نستنى نسأل الرسول. كل الحلول دي واكتر ظهرت قدامهم اثناء التفكير. كل ده مش المشكلة اللي احنا هنسردها النهاردة، المشكلة بدأت لما الثلاث قادة اللي الرسول أمّرهم على الجيش استشهدوا ورا بعض في نفس اليوم
مات في الاول زيد بعدين جعفر بعدين عبد الله بن رواحة، واتفق المسلمين انهم يختاروا من معاهم حد يدير القيادة وهو خالد بن الوليد.
دلوقتي هنعرف ازاي لما سيدنا خالد بن الوليد وقع في المشكلة قدر خالد يسبقنا ويطبّق الست خطوات من 1400 سنة بعبقرية فذة.
Define the problem
أول حاجة خالد بن الوليد عملها لما مسك الراية عرّف مشكلته في جملة واحدة، جيشهم اضعاف عدد جيشنا ومحتجين ننجو من الموت والهزيمة.
Gathering information
جمّع المعلومات حوالين المشكلة، في 3 قادة استشهدوا والجيش قدامنا 66 ضعف وبعيد عن المدينة بمسافة 1000 كيلو تقريبًا، والجيش بقاله 6 أيام بيحاربوا يعني مُرهقين جدًا.
هنا سيدنا خالد بن الوليد بدأ يحدد لنفسه الـ need وهي أنه ينقذ المسلمين من الهلاك الجماعي.
Generating Solutions and Alternatives
زمان كانت الحروب بليل بتتوقف وكل جيش بيرجع معسكره يراجع نفسه واحصائيات جنوده، كام مصاب وكام قتيل والاستعداد لبكرة وما شابه وتاني يوم بيكملوا المعركة لان زمان مكانش فيه اضاءة ولا =D =D.
حصل مجلس لقادة الجيش الاسلامي وفكروا يعملوا ايه بعد لما الثلاث قادة ماتوا ووبدأوا يفكروا ينسحبوا ولا يحاربوا لاخر نفس، يستنوا النبي ويبعتوله بقا، ولا يتفاوضوا مع العدو مثلًا ؟
Evaluate the Solution
بدأ المجلس يقيم الحلول كلها ويفاضل بينها ويعدل على كل حل لغاية ما خرجوا بالحل النهائي.
Selecting the best solution
بعد تقييم الحلول اللي اتطرحت وقتها،قرر سيدنا خالد الانسحاب الاستراتيجي بأقل خسائر وبدأ يخطط ازاي ينفذه.
Planning and implementation
قسّم الخطة لجزئين
اول جزء بالليل وتاني جزء كان تاني يوم الصبح
بالليل بدأ سيدنا خالد والجنود يصيحوا ويزعقوا ويعملوا دوشة كأن في مدد جايلهم من الرسول والعدو على الناحية التانية بيسمع وبيقلق اكتر واكتر ويتوهموا ان في زيادة جاية عليهم.
– بدأ بليل يبعت هجمات سريعة متتالية وقوية على العدو عشان يقلقهم.
زمان كان معروف ان الجيش بيتكون من اجزاء ( ميمنة وميسرة وقلب) وكل جزء ليه راية، فبليل بدّل سيدنا خالد الميمنة بالميسرةوالعكس، وفي القلب المؤخرة بالمقدمة والعكس.
– فبدأ بليل يعمل تبديل منظم في ترتيب الجنود اللي في القلب بحيث تاني يوم العدو يرتبك ويتلخبط، الرايات اللي في اليمين مش هي بتاعة امبارح وكذلك اللي في الشمال، ومش نفس الجنود اللي كانوا هنا امبارح لسه هنا وجيه مكانهم وشوش جديدة.
– سحب سيدنا خالد المعركة لمكان مقفول أكثر ضيقًا عشان تكون الحرب حرب شوارع مش مفتوحة بحيث يستفيد بيها في ظل عدده القليل.
– أول لما النهار طلع سيدنا خالد طلب من الناس اللي في المؤخرة يضربوا بالخيل في الارض ويصيحوا ويكبروا وهما جايين فالتراب كان بيطلع وبيعمل منظر ورا جيش المسلمين كأن في مدد كبير جدًا جاي فالعدو يخاف ويفكر ازاي بقالنا 6 ايام بنحارب وهنواجه جنود لسه جايين ماهماش تعبانين زينا ومحاربوش قبلنا وفضلت حركة التراب دي دائرية كل شوية جيش يطلع قدام واللي ورا يعمل تراب وهكذا.
– لما اتفاجئ العدو بكل ده بدأت عزيمته تقل ويتراجع لورا انتهز سيدنا خالد الموضوع ده وبدأ يسحب ميمنة وميسرة الجيش تحت حماية قلب الجيش، ولما رجع الميمنة والميسرة بامان انسحب بالقلب وقدر يخرج بالجيش كله في اليوم ده.
– تقييم الرسول للموضوع ده.
لما رجع الجيش الاطفال بدأوا يقولوهم يا فُرار ، يعني يا منسحبين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ ليسوا بالفرار ولكنهم الكرار إن شاء الله تعالى “.
احصائيات المعركة دي
استشهد من المسلمين 12 وفي مقولة أُخري 13 شخص ومن العدو اكتر من 3300.
على الهامش سيدنا خالد بن الوليد كسّر 9 أسياف في ايده وهو بيحارب لغاية اخر يوم كان بيحارب بقطعة